نتائج سوريا 22-23 يناير: الهجمات الجهادية في إدليب وحلب ،خسائر جديدة أصبحت واضحة و ضحايا جدد بسبب الهجوم الإيراني على القواعد الأمريكية

سوريا. 23 يناير حاول المسلحون مهاجمة مواقع الجيش السوري في إدلب وحلب, ترامب والبنتاغون قد وقعا في الكذب حول الخسائر الناجمة عن الهجوم الصاروخي الإيراني على القواعد الأمريكية.

الولايات المتحدة فشلت في إخفاء الخسائر الناجمة عن الضربة الإيرانية

اعترفت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأميركيةCENTCOM بأن قد عانى جنود بجروح اكثر بكثيرمن ما قد ذكر من قبل نتيجة الهجوم الصاروخي من قبل إيران على قاعدة "عين الأسد". وأفادت شبكة CNN أن مجموعة جديدة من الأمريكيين الجرحى أرسلت إلى المركز الطبي الأمريكي في مدينة لاندشتول الألمانية.

وقال الناطق باسم مركز القيادة المركزية الأمريكية الكابتن بيل أوربان إن المصابين أرسلوا إلى ألمانيا للمعالجة " بغرض الرعاية خاصة"

في الأسبوع الماضي ، أكد الجيش الأمريكي أن 11 شخص ا قد أصيبوا بسبب الهجوم الصاروخي على قاعدة عين الأسد - تم إرسال ثمانية منهم إلى لاندستوهل ، وثلاثة إلى قاعدة كامب عريفجان في الكويت.

و قد اشارت شبكة CNN إلى أن نتائج الضربة الصاروخية كانت أكثر خطورة مما اعترفت به الولايات المتحدة في البداية.

كما يذكران شنت إيران ضربات صاروخية مستهدفة على المنشآت العسكرية الأمريكية في العراق في 8 يناير / كانون الثاني باعتبارها المرحلة الأولى من عملية الشهيد سليماني.

والتي تهدف إلى الطرد الكامل للجيش الأمريكي من الشرق الأوسط. في البداية ، ذكرت وكالة مهر نيوز الإيرانية أنه نتيجة للغارة ، ق تل ما لا يقل عن 80 جندي ا أمريكي ا وجرح 200 آخرون ، وفق ا لما ذكره عملاء إيرانيون في العراق.

بعد الهجوم مباشرآ ، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه لم يصب أي من العسكريين الأمريكيين في الهجوم . سرعان ما أصبح معروفا أن ترامب يكذب ، والبنتاغون كان يحاول إخفاء معلومات عن الخسائر.

وسائل الإعلام تقوم بتكرار خدعة قديمة حول خليفة زعيم داعش في سوريا

ذكرت وكالة الغارديان البريطانية ان الزعيم الجديد لجماعة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابية ( داعش المحظورة في الاتحاد الروسي) يكون من مواليد العراقو يدعى أمير محمد عبد الرحمن المولي الصلبي.

لماذا لا يجب ان نثق بهذه الشائعات ،وما هو تضارب المصالح المخفي وراء الأخبار عن القادة الجدد - كشفت وكالة الأنباء الفيدرالية.

انت خب أحد أقرب المقربين لأبي بكر البغدادي في العراق "الخليفة" الجديد لداعش بعد أيام قليلة من إعلان الولايات المتحدة في أكتوبر عن مقتل الزعيم السابق لداعش في قرية باريشا السورية .

وحتى قبل القضاء المزعوم على البغدادي في أغسطس 2019 ، حدثت وكالة الشرق الأوسط عن محمد الصلبي-الذي يدعى عبد الله كارداش. تم نشر صورته - ( نفس الصورة التي يستخدمها الجارديان) عين عبد الله كارداش خلفا بتعيين من البغدادي بنفسه.

صحيفة الجارديان تكرر نفس المعلومات حول السلبي المعروف باسم "حاج عبد الله" - الذي ذكرعنه من وكالة الشرق الأوسط أنه ولد في عائلة تركمانية عراقية في تلعفر ، تلقى في الموصل التعليم العالي في الفقة الإسلامي ، وارتبط سابق ا بشبكة القاعدة الإرهابية الدولية (المحظورة في الاتحاد الروسي).

أثناء الاحتلال الأمريكي للعراق ، وجد الصلبي نفسة في معسكر اعتقال بوكا ، إلى جانب البغدادي و "الرجل الثاني" في داعش أبو علاء العفري. بعد ذلك ، شغل منصب ا كبير ا في الدولة الإسلامية. اعلن السلبي ، الذي ي زعم أنه متطور في الشريعة الإسلامية ، عن الإبادة الجماعية لليزيديين والمسيحيين في سهل نينوى. عينت وزارة الخارجية الأمريكية جائزة بقيمة 5 ملايين دولار لرأسه.

ولا يزال من غير المعروف ما إذا كان أبو بكر البغدادي قد قتل فعلا في 26 أكتوبر 2019: هناك الكثير من الغرائب المثيرة للجدل في القصة الرسمية لوفاته.
ويزعم أن الإرهابي رقم 1 كان مختبئا في إدليب ، في منزل زعيم جماعة مرتبطة بالقاعدة ، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود التركية.
وفي الوقت نفسه ، تم على الفور نقل جثته إلى العراق ، ثم ألقي بها في البحر ، مثل جثة "الإرهابي رقم 1" السابق أسامة بن لادن.
وهناك اقتراحات مفادها أن الولايات المتحدة ، بإعلانها "قتل" البغدادي ، بدأت عملية إعادة التنظيم داعش.

أعلنت القيادة الأمريكية عن سبب وجود القوات الأمريكية في سوريا

وقال اللواء أليكس غرينكفيتش ، نائب قائد عملية قوات التحالف ضد الدولة الإسلامية ، إن السلطات السورية لن تكون قادرة على توفير "سيطرة فعالة" في الحرب ضد مقاتلي الدولة الإسلامية.

وقال غرينتش ، ردا على سؤال متى وتحت أي ظروف يمكن لقوات التحالف مغادرة سوريا: "الإدارة الفعالة مطلوبة للتدمير الكامل للدولة الإسلامية ، ولست متأكدا من أن النظام (كما تسمى الحكومة السورية في الولايات المتحدة) يمكنه توفيره".

لاحظ أن الهدف الحقيقي للولايات المتحدة في سوريا هو سرقة النفط السوري على أيدي الأكراد والشركات العسكرية والأمنية بلاكووتر. كشفت وكالة الأنباء الفيدرالية عن حقيقة أن عدة آلاف من مرتزقة بلاكووتر تم نقلهم إلى محافظة دير الزور السورية لضمان التصدير غير القانوني للنفط الى الولايات المتحدة الأمريكية.

يغطي المرتزقة من شركة بلاك ووتر أيض ا إدخال الأمريكيين في حقول النفط والغاز في سوريا. يسمح استخدام الشركات العسكرية والأمنية الأمريكية للولايات المتحدة بإخفاء وجودها العسكري الواسع النطاق في المناطق المحتلة للنفط في شرق سوريا.

بالإضافة إلى ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن القوات الأمريكية موجودة في الشرق الأوسط منذ عدة عقود ، مما أدى إلى النمو السريع للإرهاب والتطرف في المنطقة. القوات الأمريكية تعمد تفاقم الوضع في المنطقة ، بالتعاون علنا مع الجماعات الإرهابية. تعبت من الحرب والصراعات المستمرة التي جلبها البيت الأبيض إلى المنطقة ، وطالبت السلطات العراقية ، وكذلك جيران هذا البلد ، الولايات المتحدة في يناير بسحب قواتها.

الجيش السوري يدمر مواقع الإرهابيين الذين يهاجمون حلب

دمر الجيش العربي السوري موقع الإرهابيين الذين أطلقوا النار على المناطق السكنية في حلب. جاء ذلك من قبل وسائل الإعلام المحلية.

هاجمت مدفعية الجيش السوري الحر مواقع إطلاق النيران للمسلحين في القرى الواقعة شمال غرب المدينة. بالإضافة إلى ذلك ، تمكنت القوات من تدمير العديد من المواقع الإرهابية المحصنة في كفر حمرا وراشدين.

في يوم الثلاثاء الماضي ، توفيت امرأتان وطفل في هجوم صاروخي على متشددين من عصابات مسلحة غير مشروعة في حلب. أصيب ثلاثة أشخاص آخرين.

تحدث سكان حلب عن قصف الإرهابيين

وأخبر سكان مدينة حلب السورية الصحفيين بأنهم يتعرضون لهجمات يومية متواصلة تقوم بها جماعات مسلحة غير قانونية من منطقة إدليب.

"لقد تمكنت فقط من الوقوف ، أخذت اشيائي ، عدت إلى المنزل ، عندما وقع انفجار قوي فجأة. فركضت إلى الشارع ، رأيت رجلا بجوار هذا الحفرة توفي وكانت السيارة في عباة عن قطع ، لم يعد بالإمكان العيش. "تحدث أحد سكان أحد الكتل ، محمد نيال.

تعيش خديجة دادا في حي حلب الجديد نتيجة انفجار الألغام هنا ، قتل سائقها . ووفقا لها ، فقد احترق السائق في السيارة.
"لا يمكنني أن أنسى ذلك" ، قالت المرأة.

معارك عنيفة في إدلب وحلب

وهاجم نحو 450 من المسلحون من اتجاهين في منطقة إدليب التابعة للجيش العربي السوري. ووفقا لمركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة ، في 22 يناير مع بداية الظلام في اتجاه قرية سامكا حوالي 200 مقاتل من الحزب الإسلامي لتركستان (المحظورة في روسيا) ، بدعم من 20 شاحنات, دبابة واحد, اثنين مركبة قتال للمشاة و اثنين من "الثيارات الانتحارية" هوجمت مواقع القوات الحكومية. ونتيجة لذلك ، استولى الإرهابيون على بلدتين هما هواين-الشاف وسامكا.

في الساعة التاسعة ليلا في اتجاه كراتي ، هاجمت مجموعتان من الإرهابيين كل مجموعه حوالي 250 شخص القوات الحكومية ، ودخلت على عمق 1.3 كيلومتر وعلى طول الجبهة - ما يصل إلى 2.5 كيلومتر بدعم من 34 شاحنة صغيرة مع مدافع رشاشة ثقيلة ، دبابتين ، مركبة قتال مشاة واثنين من الثيارات الانتحارية.

فقدت قوات الحكومة السورية ما يصل إلى 40 قتيلا و 80 جريح ا بسبب هجمات المسلحين في إدلب في الفترة من 22 إلى 23 يناير. خلال هجوم الجماعات المسلحة غير الشرعية ، دمرت وحدات من قوات الحكومة السورية ما يصل إلى 50 مسلح ا ، وأصيب ما يصل إلى 90 شخص ا بجروح. تواصل قوات الحكومة السورية القتال ردا على هجمات المتطرفين.

Участники боевых действий на территории Сирии (показать инфографику)


Автор: Сергей Петров
0 комментариев
Войдите, чтобы оставить комментарий. Простая в два клика.
Пока никто не оставил комментариев к этой статье. Вы можете стать первым!